تعريف لغة الإشارة  
عبارة عن نظام من الرموز اليدويةتمثل الكلمات أو المفاهيم أو الأفكار للغة، وهى لغة تعتمد على حاسة الإبصار، وتعتبر لغة الإشارة أسهل السبل لتمكن الطفل الأصم من الإتصال فى غياب اللغة اللفظية بحيث يكون قادر على التعبير عن أرادته و أفكاره الذاتية من خلال إستخدام لغة الإشارة
ومن الحقائق المعروفة أن الأشخاص الصم الذين يفهمون لغة الأشارة وجدوا أنهم يستطيعون الإتصال مع الصم الآخرين رغم العوائق الدولية لكونهم من دول مختلفة وأنهم إستطاعوا التواصل مع صم البلدان الأخرى المختلفة أكثر من السامعين او المتحدثين للغة الصوتية لنفس البلد
 
برنامج تعلم لغة الإشارة  
يهدف هذا البرنامج الى تعلم الأفراد السامعين الإشارة ويصلح هذا البرنامج تماما لتعلم الصم الإشارات وقد روعى الآتى
عدم شرط القراءة والكتابة عند تعلم الإشارات من خلال معلم  
سهولة قراءة الإشارة  
فهم الإشارة والاحتفاظ بها وسهولة استدعائها  
اختيار إشارات بسيطة وكثيرة الإستخدام فى حياتنا اليومية  
التسلسل التدريجى النفسى (التمهيد)  
إعتمد البرنامج على الصورة التى توضح معنى الإشارة للمتعلم لتقليدها من الصور وربط الإشارة بمصدرها من الصور  
 
مكونات البرنامج  
إعتمد البرنامج على ثلاث جوانب رئيسية
فنيات لغة الإشارة لمن يتعلمها لأول مرة  
قواعد لغة الإشارة  
التطبيق لإكتساب الإشارات (أسماء – أفعال – صفات – جمل – تمارين)  
 
كيف تقرأ فكرة الإشارة  
أقرأ فكرة الإشارة المكتوبة على اليمين  
أنظر الى الجداول المصور على اليسار  
اربط بين حركة الإشارة وهذا المدلول  
 
مصدر الإشارات وأختلافها  
لغة الإشارة عالمية بمعنى أنها مستخدمة فى كل بلدان العالم إلا أنها محلية كما هو بالنسبة للغة الصوتية
فالإشارات فى كل مكان شبه مختلفة تماما ولكن بها حد من الإتفاق يمكن أن يفهم من كل المتحدثين للغة الإشارة فى اى بلد من بلدان العالم
 
فن لغة الإشارة  
إعتبارات لمن يتعلم لغة الإشارة لأول مرة  
أن يكون لديه الإعتماد بأن لغة الإشارة لغة مهمة ومسلم بها ويجب تعلمها وضرورة توافر الحماس فى تعلم هذه اللغة حيث سيساعدك هذا الحماس فى تعلم; هذه اللغة
 
أن إكتساب المفردات اللغوية الإشارية وزيادة ثروتك اللغوية سيساعدك على تكوين جمل، سرعة المحادثة بعد معرفة الكثير عن قواعد هذه اللغة ومن أدائها
 
لغة الإشارة ليست صعبة ولكنها سهلة الإكتساب متى توافرت الارادة والثقة فى النفس وعدم الإستخفاف بها عند إستخدامها مع الأفراد السامعين أو الصم
 
قد تشعر أحيانا بأستخفاف وحرج فى بداية أستخدام هذه اللغة وسرعان ما تنتهى عندما تشعر بقيمتها فى تسهيل عملية الإتصال وتزداد قناعتك بها عندما تتمكن منها
 
إن التحدث مع أصحاب اللغة الأصليين للتعرف على لغتهم يساعدك على التحدث بها بطلاقة فأكتساب اللغة يأتى بالممارسة التعليمية لها وليس بحفظها او حفظ مفرداتها
 
ضرورة الإحتكاك بالافراد الصم والتحاور معهم وحضور مجتمعهم والإهتمام بأمور حياتهم اليومية فهذا سوف يحسن طريقة الإتصال بهم وبشكل سريع وفى وقت قصير وهذا مرتبط بزيادة المشاركة والتفاعل معهم
 
إن المعلومات النظرية لهذه اللغة مهمة جداً لأكتساب الخبرات والمعلومات التى ستساعدنا على بداية الإندماج معهم بوعى وإدراك كامل والتى ستقود بعد ذلك الى أن نصبح بارعين فى لغتهم وعارفين بها
 
الإصبع الصغير في اليد قد يحتوي على عقلتين فقط  
   
الإشارة الأولى عند التحدث  
إن تحديد أول كلمة بالإشارة فى بداية الكلام أمر هام فى لغة الإشارة فإن إختيارها وتحديدها من حيث الدقة شئ هام لكى تعبرعن الشئ المراد التحدث عنه بحيث لا تختلط بمعنى آخر وهذه الكلمة الأولى هى الكلمات المفتاحية عن طريقها يفهم الموضوع المراد التحدث عنه
   
     
إيماءات ولغة الجسم  
كلاهما متساوى فى الأهمية كأهمية أوضاع اليد فى الإشارات إذ لم تكن أهم من ذلك فالإشارة يمكن ان توضح العواطف والمشاعر مثل الحزن والفرح ولكن يجب أن تعزز بإيماءات وتعابير ظاهرة على الوجه لتوضح هذا الشعو
   
     
السرعة والحركة وقوة الإشارة  
الإشارة يمكن ان تكون بطيئة أو سريعة ويمكن ساكنة أولها حركة يمكن القيام بها بشكل لطيف أو بشدة وقوة، كل هذه العوامل لها دور كبير فى إظهار الصورة الدقيقة المحددة لمعنى الرسالة المراد إرسالها
   
السرعة فى الإشارة لها دور فى سياق المعنى وطلاقته فمثلا السرعة فى جملة (بسرعة ألبس ملابسك) تحتاج منا سرعة أداء الإشارة
   
     
الإتجاه فى الاشارة  
إتجاه الإشارة فى حركتها يميناً أم يساراً هو جزء منها، فمثلا إشارة كلمة (يعطى) هو تحريك اليد من إتجاهنا الى الأمام، أما إشارة كلمة (يأخذ) عكس الإشارة الأولى
   
     
الحيز المكانى الذى تأخذه الإشارة والخلفية  
الوضع الامثل عند استخدام أيدينا لتنفيذ الإشارة وهو أمام الصدر غالباً ويجب أن تكون ملابس الشخص المنفذ للإشارة تمثل خلفية الإشارة لذلك يجب ان نضع فى إعتبارنا راحة قارئ الكلام الإشارى وتجنب تعب عينه لذلك يجب ان تكون الثياب هادئة والألوان غير مزخرفة بشكل كبير ويجب أن يراعى البعد والقرب كما يراعى زيادة حجم الإشارة على حسب عدد الأشخاص لتغطية أعين جميع القارئين
   
     
إستخدام اليد اليمنى أو اليسرى فى الإشارات  
يجب فى البداية عند تعلم الإشارات أن يحدد المعلم للمتعلم ما إذا كان سيستخدم يده اليمنى أو اليسرى فى تأدية الإشارات خصوصا لمن لديهم القدرة على إستخدام اليدين وإستخدام اليدين لا يعوق إستخدام الإشارات ولكن إستخدام اليد الواحدة يكسبها المرونة والكفاءة فى الأداء
   
     
فهم وإدراك الاشارات  
المتعلمين الجدد للغة الإشارة يجدون صعوبة كبيرة فى فهم الإشارات التى يرسلها أشخاص آخرون إليهم وهذه حقيقة معروفة وخصوصا من المتحدثين اللغة الصوتة ولذلك فأنه يتطلب فترة فى التحدث ببطئ ثم نختلط بالصم حتى نفهم منهم اللغة، ولذلك فهى تبدأ
   
بالشعور بعدم القناعة  
أحياناً الضحك عند التأدية  
الأستخفاف بها وبتأديتها  
ثم نأخذ    
بتكوين القناعة بها  
التمسك بها والدفاع عنها  
إكتساب المهارة بها  
تحديد أسم إشارى لك بدون حرج  
الجرأة فى ممارستها بدون إحراج من الآخرين  
   
وهكذا تستمر هذه الحلقات والمراحل حتى تصل الى معايشة حقيقية    
 
ويحتاج تعلم اللغة إلى  
تدريب مستمر  
ذاكرة قوية وذهن حاضر  
سرعة بديهية وعيون لاقطة سريع  
حركة يد وأصابع بسرعة كبيرة    
يجب أن تكون مزاملا ومجالسا مستخدمى هذه الإشارات    
رؤية الأفلام المعروضة عن الصم لها دور كبير فى مساعدتك على تطوير فهمك لهذه اللغة  
 
المراجع
 كتاب طرق الإتصال بالصم وأساليبها – أعداد.محمد فتحى عبد الحى
 
فهرس الموضوعات
 
 
 
 
 
هل تؤيد مشروع الدمج ....؟
لا
البحث فى الموقع
 
 
 
موقع الدمج التعليمي
 
 
 
أنا انسان اولاً ومعاق ثانيا......حقى فى الحياة ان أعيش وأعمل وأنتج......أيد على أيد نقدر نعمل شىء جديد......أيد على أيد نقدر نعمل شىء جديد
 
 
  خريطة الموقع l إتصل بنا l المنتدى l من نحن l الصفحة الرئيسية  
جميع الحقوق محفوظة لكاريتاس مصر - مركز سيتى 2008